Read La tregua by Mario Benedetti Online

la-tregua

De las varias y buenas novelas de Mario Benedetti, LA TREGUA es la que ha alcanzado mayor favor del público. La cotidianidad gris y rutinaria marcada por la frustración y la ausencia de perspectivas de la clase media urbana impregna las páginas de esta novela, que, adoptando la forma de un diario personal, relata un breve periodo de la vida de un empleado viudo, próximo aDe las varias y buenas novelas de Mario Benedetti, LA TREGUA es la que ha alcanzado mayor favor del público. La cotidianidad gris y rutinaria marcada por la frustración y la ausencia de perspectivas de la clase media urbana impregna las páginas de esta novela, que, adoptando la forma de un diario personal, relata un breve periodo de la vida de un empleado viudo, próximo a la jubilación, cuya existencia se divide entre la oficina, la casa, el café y una precaria vida familiar dominada por una difícil relación con unos hijos ya adultos. Una inesperada relación amorosa, que parece ofrecer al protagonista un horizonte de liberación y felicidad personal, se abrirá como una tregua en su lucha cotidiana contra el tedio, la soledad y el paso del tiempo....

Title : La tregua
Author :
Rating :
ISBN : 9789707311169
Format Type : Paperback
Number of Pages : 368 Pages
Status : Available For Download
Last checked : 21 Minutes ago!

La tregua Reviews

  • Francisco
    2019-06-15 04:55

    Hacia tanto tiempo que no leía a un autor Latino Americano. Se nos olvida los tesoros que tenemos. A veces, para sentirse comprendido en lo que lee, hay que leer en la lengua de nacimiento. Hay libros en que se reconoce el alma de autor. Detras de los personajes ficticios, ahí esta. Una alma parecida a la tuya . . . con angustias y esperanzas parecidas. Te recomiendo que leas este libro a los sesenta, O si es posible, leelo con ojos de viejo. Para que asi no se te escapen las oportunidades de amar. Para que veas que lo que pasa ahora puede llegar a ser un recuerdo triste si lo dejas pasar sin amor. Un hombre viudo que esta por jubilarse se enamora de una mujer mas joven. Esa es la simple trama del libro. Pero lo que hace Benedetti con esa simple trama es algo asi como cirugía literaria. Te abre el corazon y ahi ves los espacios vacios, los que pudiste haber llenado con amistad, con interés, con amor y no lo hiciste. Es triste el libro, si. Pero hay cosas hermosas que solo se encuentran cruzando la tristeza.

  • mai ahmd
    2019-06-06 01:52

    ...أستطيع أن أضع خمسة نجوم وأنا مغمضة العين مرتاحة الضمير ودعت هذه الرواية بكل حزن مشابه للحزن الذي كانت عليه النهاية تلذذت بقراءة كل كلمة كل تفصيلة حكى عنها سانتومي الذي كتب حكايته في شكل مذكرات يوميات رجل على وشك التقاعد كان يحكي عن عمله أبناءه زملاءه في المكتب روتينه اليومي عن علاقته بزوجته المتوفاة هذا الروتين اليومي الذي ينخر في جسد الإنسان دون أن يشعر به حتى يصل لعمر تصبح فيه لغة التواصل والتفاهم مع جيل الشباب شائكة ومؤذية أحيانا غير أن سانتومي يمر بمنعطف يغير من رتابة حياته ويبث فيه روح الحياة لعل من مميزات هذه الرواية إنها جاءت بترجمة صالح علماني فأضافت جمالا آخر هذه الرواية أشعرتني بالثراء لشد ما استمتعتُ بها كنتُ أعيد السطر تلو الآخر مرة بعد مرة أقرأ أحاسيس الرجل من خلاله حين يضجر وحين يتعب حين يعشق وحين يفقد الأمل .. والحقيقة هكذا هي كلمات الكتّاب العظام تملؤك حبورا وسعادة

  • Mohammed
    2019-06-02 03:09

    "ما جدوى الكتب إن لم تعدنا إلى الحياة، إن لم تجعلنا نعب من مائها بلهفة أشد". هنري ميلربناء على هذا الاقتباس، وبناء على فكرة أن متعة وقيمة الرواية تكمن في قدرتها على إدخالك إلى ذهن الشخصية، تبحر في عواطفها، تسمع صدى أفكار، وتعايشها حد التقمص، فإن هذه الرواية ولا شك ذات قيمة أدبية عظيمة.تسللت إلى حياة المتقاعد الستيني، أو أنه تسلسل إلى حياتي، لست أدري. جعلني أعيد التفكير بأشياء كثيرة، بعمري وما أنجزته، بشكل حياتي المتوقعة وعائلتي بعد عقود، بالطريقة التي أود أقضى بها آخر أيامي على ظهر البسيطة، بل حدا بي أن أفكر في مغزى الحياة وكيفية تقييمها ما إذا كانت سعيدة أم بائسة، ذات مغزى أم ضائعة، و ماهو الفرق بين الحالتين. تدور الأحداث في الأوروغواي وتدور حول كهل يوشك على التقاعد وبينما هو يحضر لقضاء ما تبقى له من أيام بهدوء، إذ يقع في الحب بطريقة لم تكن بالحسبان. اعجبتني مشاعره الصادقة غير المنمقة، اعجبتني مشاهداته للناس العاديين، للأحداث اليومية إلى جانب الحكايات العارضة كقصة الرجل الذي ربح اليانصيب (أو هكذا اعتقد) وقصة ابنته مع خطيبها...الخدائماً ما اتحاشى قراءة مقدمات الأعمال الأدبية، لا لشيء سوى أنني أخشى أن تقع عيني على شيء من أحداث الرواية فيفسد علي بعضاً من إثارتها. هذه المرة أوشكت على تجاوز التمهيد، ولكن خرج لي أبليس القراءة لينهرني :"عار عليك أن تتجاوز المقدمة، كن قارئاً محترفا أو ضع الكتاب جانباً"، وبالفعل، قرأت المقدمة، وواجهت فيها ماكنت أخشاه، وأحرقت على نفسي نهاية الرواية. لذا، هذه آخر مرة أكون فيها قارئاً محترفاً، وسأدع الاحتراف لأهله.

  • Rinda Elwakil
    2019-06-11 10:14

    راقبتها لبعض لحظات ثم سألتها بماذا تفكر؟ فبدت حينها و كأنها تستيقظ. صوبت إلي نظرة حرينة ، و لم اعد قادرة علي التحكم في نفسها ، أخفت رأسها بين يديها و كأنها لا تريد أن ينتهك أحد حرمة نحيبها . عندما تبكي امرأة أمامي أتحول إلي رجل أعزل، بل إني أرتبك كذلك، أشعر باليأس، و لا أعرف ميف أعالج الموقف.أما في هذه المرة فقد استجبت لدافع غريزي، نهضت و اقتربت منها ، و أخذت أداعب رأسها دون أن اتفوه بكلمة. بعد قليل بدأت تهدأ واخذت اختلاجاتها البكائية تتباعد.. لم تعد تبدو كامرأة في الثالثة و العشرين من عمرها ، بل مجرد طفلة زعلت فجأة لأن دميتها انكسرت او لأم الكبار رفضوا اخذها الي حديقة الحيوان .

  • Mateo
    2019-06-02 04:01

    He tenido la oportunidad (y suerte) de leer una gran cantidad de las novelas, poemas, guiones, canciones y demases del dramaturgo y novelista uruguayo. Sin embargo, su más notable y aclamada creación, La Tregua, nunca la había probado. Y mal por mi, porque demoré 19 años de mi vida en tomarla, cuando podían haber sido menos. No voy a poder escribir mucho sobre La Tregua por dos razones principales. Primero porque si pienso mucho en el libro, me pondré a llorar como una Magdalena (de nuevo), y segundo, porque de la novela de Benedetti, no se puede hablar mucho, aparte de que es frenéticamente majestuosa y pomposamente grandiosa.“Tengo la horrible sensación de que pasa el tiempo y no hago nada y nada acontece, y nada me conmueve hasta la raíz”Escrita como un diario personal, La Tregua relata un pequeño período de la vida de Martín Santomé, un hombre viudo de 49 años, clase media uruguaya, con una especial (por no decir mala) relación con sus tres hijos. Martín está esperando con ansias la llegada de su jubilación, ya que tras haber otorgado una gran parte de su vida al trabajo, siente que tiene que tener tiempo para el mismo. Sin embargo, la pacífica y apacible vida de Martín Santomé cambiará por completo cuando conozca a una jovial y fresca mujer llamada Laura. La mujer de 24 años es una de las personas que él tendrá a cargo en el trabajo de toda su vida, y poco a poco, Martín verá a Avellaneda (como él la hace llamar) con otros ojos. Con esto, veremos como Martín experimenta una serie de cosas que en sus cincuenta años, nunca había tenido la oportunidad de experimentar.“Ella me daba la mano y no hacía falta más. Me alcanzaba para sentir que era bien acogido. Más que besarla, más que acostarnos juntos, más que ninguna otra cosa, ella me daba la mano y eso era amor.” Con eventos totalmente rutinarios y ordinarios, como la casa, los hijos, el café cortado de los domingos, la oficina y el amor, Mario Benedetti se las arregla para hacer de un diario personal ajeno, una historia que llegará hasta lo más profundo de los lectores. Con un estilo simple pero complejo a la vez, con una dosis en partes iguales de penas y alegrías y con un amor poderoso, engorroso y diferente, La Tregua fue y será una experiencia única e irrepetible. Totalmente recomendable para los amantes de lo romántico, lo rutinario y la literatura latinoamericana.

  • سلطان
    2019-05-28 01:55

    هذه الرواية مفعمة بالإنسانية، بتفاصيل حياة الإنسان البسيط، المحب للحياة، ووظيفته، وأسرته، وزوجته الراحلة، وفي الوقت نفسه يخوض في مرحلة متأخرة من حياته علاقة غرامية مع موظفة في عمله، صغيرة السن ويقرر الزواج منها.من أهم ما لفت انتباهي في هذه الرواية هو بساطة لغتها البعيدة في الوقت نفسه عن السطحية.ماذا عن شخصيات الرواية؟هي شخصيات واقعية، لم أجد شخصية تمارس دور الحكيم في العمل، وهذا ما نفتقده للأسف في عدد غير قليل من الروايات العربية، التي نجد فيها طفلاً يقوم بدور حكيم، أو موظف بسيط، أو جد، أو أب، أو زوجة مغلوبة على أمرها، أو فتاة مرت بقصة حب فاشلة، أو شاب خانته حبيبته.. إلخ.ولا أبالغ حين أقول أن عقدة الشخصية الحكيمة في العمل هي سبب من أسباب نفوري من الأعمال الأدبية بشكل عام، وإحساسي بعد واقعيتها. فما بالكم إذا عندما يكون أغلب أبطال الرواية الواحدة حكماء، يتأملون طول الوقت المواقف التي مرت بهم أو تمر بهم.الهدنة رواية جميلة، نصفها الثاني أكثر إمتاعاً من الأول، والنهاية وحدها كافية للشعور بمتعة أخرى لهذا العمل الجميل العميق.

  • فهد الفهد
    2019-06-25 06:51

    الهدنة ترددت كثيراً بعدما فرغت من قراءتها، كدت أن أمنحها نجوماً ثلاثة، ثم تراجعت وأعطيتها أربعة، كل هذا التردد حيال هذه الرواية الصغيرة مرده إلى شعور عميق بأن هناك شيء ما ناقص، ثم انتبهت إلى أنني أفكر بالطريقة الخاطئة، لم يكن علي البحث عن ما ينقص، وإنما ما الذي أعجبني في الرواية؟ ما الذي جذبني؟ وجذب كل هؤلاء القراء الذين منحوها نجوماً خمسة، وكتبوا عنها مراجعات تبجيلية؟ إنها البساطة التامة، والشعور بالاقتراب من السيد سانتومي، قصة الحب في الرواية غير مميزة، آلاف القصص كتبت عن رجل يحب امرأة ومن ثم تموت أو العكس، يمكن لكثيرين أن يختلفوا معنا، وأن يروا أنها رواية عادية، فقط عندما لا يتآلفون مع بساطتها، لقد نال مني المؤلف عندما تحدث عن مشهد جمع المدير للموظفين وتوبيخهم جميعاً على خطأ شخص وحيد بينهم، لم تكن لدى المدير الشجاعة للوقوف في وجهه، فلذا قام بتوجيه الكلام للجميع، هذا يحدث كل يوم في كل الشركات حول العالم، إنها الأشياء البسيطة التي لا يذكرها أحد، والتي نشعر عندما نقرأها بانهيار الحاجز بيننا وبين المؤلف، نشعر بالتآلف معه فلذا تغيب انتقاداتنا ويبقى هذا الشعور الجميل.

  • لونا
    2019-06-17 03:03

    قراءة هذه الرواية كانت مفاجأة جميلة جداً، اختيارها كان اختيار موفق غير مقصود اعتمدت فيه على خفتها بين عدد صفحات قليل و عنوان لافت "الهدنة" يصف الحالة التي احتجتها بعد خوضي تجربة "جنوب الحدود غرب الشمس" لموراكامي وما أثارته في نفسي من ضيق وخواء .. .. من تجارب سابقة كان عندي حدس أن هذه الحالة لن تنتهي قريباً، ونجحت "الهدنة" في انتشالي بسرعةسانتومي على مشارف الخمسين شرَّح نفسه بطريقة سردية لافته في مذكرات لسنة واحدة من حياته قبل تقاعده أضن أن أحداثها أحدثت في نفسه الشعور الذي يختبره شخص لبس نظارة بعد سنين من ضعف نظره، جميل هذا الشعور ويدعو للحسداحمد الله الذي جعل ظروف قراءتي للرواية بأن أن أكون وحيدة في غرفة، لأن لو شاركني أحد هذه السويعات بالتأكيد سيتهمني بالجنون(محيطي لا يفهم ماذا يمكن أن يُحدثه كتاب جيد في انفعالات قارئة) بصراحة تفاعلت مع الكتاب صوتاً وحركة، ضحكت كثيراً شتمت المؤلف(بنية ضمنية حسنه) الابتسامة لم تفارقني أبداً للصراحة.. .. بدون لف ودوران ببساطة شديدة يكتب ويعري مشاعره وردود أفعالة بسهولة وسلاسة مدهشة .. .. عندما أمتلك في يوم من الأيام هذه الرواية بنسخة ورقية سأخط تنبيه في بدايتها على ضرورة قراءتها في مكان منعزل لعيش انفعالاتها بحرية مطلقة وربما لقليل من الأنانية السيد "سانتومي" لكم أشعر بالحسد تجاهك، هل يجب أن أصل للخمسين لكي أُشرِّح نفسي بهذا الوضوح،وكم أنا غاضبة لأنك أقحمتني في النص بتلك الطريقة الحميمية وببساطة شديدة تصل لنقطة "مهمة" تقول:-وعندئذ روت لي تفاصيل الأيام الأخيرة والكلمات الأخيرة والدقائق الأخيرة من حياة ابييانيدا. ولكن هذا كله لن أدونه على الإطلاق هذا سيبقى لي وحديأعتقد ليس لك الحق في ذلك .. .. لكم اشعر بالغيظ منكببساطة هو من الكتب التي قرأتها وتفاعلت معه كل خلية في جسدي وقليلاً ما أتعثر بهذا النوع من الكتب .. .. ماريو بينيديتي لماذا لم أسمع بك من قبل؟

  • Sonia
    2019-06-11 08:01

    No puedo decir mucho de este libro, pero siempre puedo utilizar una metáfora.Fue como caminar de la mano del protagonista a lo largo de sus vivencias; llegué a tomarle mucho cariño por su manera de vivir y de ver las cosas, que eran sencillamente profundas, y lo que es más notable, por la manera de narrarlo (de hacernos experimentar la idea en nuestra imaginación) de Mario. No fue dramáticamente profundo. Fue sencillamente profundo. De esas obras que te calan hasta lo más hondo sin mucho esfuerzo. Caminé y caminé junto a él hasta el momento en que el aire se me fue de los pulmones al encontrarme en el peor de los abismos que amenazaba con tragarme entera como lo hizo con el personaje. Fue un golpe duro ver cómo salía de la monotonía y el letargo para sumergirse en algo sumamente triste y doloroso, pero ahí me encontraba yo, viviéndolo con él. Experimentando al tiempo la hermosa sensación de desplazarse por una historia que surge de los dedos de un maestro como una sinfonía. Y a mí, que soy muy expresiva en mi mente (solo en mi mente), solo puedo evocar un llanto de admiración, agradecimiento, pena y ganas de abrazar a Benedetti. Todo a la vez, todo concentrado en un mismo llanto.Es una obra magnífica. Gris, pero magnífica.No me había decidido a leerlo porque aquí es bastante difícil de conseguir a este autor, pero me lancé a por la lectura en digital. Y creo que continuaré con la tarea.

  • Tahani
    2019-05-31 03:17

    ؛؛هل تكفي قراءتين متتاليتين لكتابٍ ما كي نكتب عنه كما يليق به؟هذا ما أحاول الإجابة عنه الآن، فبعد أن أنهيت قراءة رواية #الهدنة لـ #ماريو_بينيديتي وما إن أغلقت الكتاب، داهمتني الرغبة في قرائته مجدداً.شعرت بأنها ليست مجرد رغبة عابرة وإنما هي احتياج متأجج وظمأ لا يزول للعذوبة التي كتب بها "مارتين سانتومي" يومياته التي قد لا تعني لسواه شيئاً يُذكر ولكنها حملت الكثير مما تُخفيه السرائر وتُطوى عليه الضمائر، وإذا برقيق حرفه يلمسني وصادق حزنه يتلبسّني، فقررت أن أصحب الكتاب معي لجولة أخرى....هذه الرواية تتسم بأسلوب شاعريّ أنيق. كان ذلك ما لمسته منذ الوهلة الأولى، ثم علمت لاحقاً بأن #ماريو_بينيديتي مؤلف هذا العمل، "متعدد المواهب" وله باع طويل في نظم الشعر وكتابة القصائد."مارتين سانتومي" بطل هذه الرواية، وعمادها يومياته التي قام بتدوينها على مدار عام كامل، ذلك العام الذي كان يرغب في مضيّه على عجل ليحين تقاعده الذي يترقبّ مجيئه لا شوقاً للبطالة ورغبةً فيها وإنما ليتسنّى له القيام بعملٍ يحبه، حتى وإن كان ذلك العمل لا يتعدّى عن كونه تافهاً كجزّ حشائش الحديقة...."مارتين سانتومي" الأرمل الذي لم يكن في حياته الهادئة وروتينه الممل ما يدعو لكتابته أو التحدث عنه كان يجلس أمامي، أقرأ يومياته وكأنني أنصت إليه، كان قريباً جداً، أقرب مما يمكن تصوّره. كان يروي تعاسته الأزلية، كان يُلقي بلومه على عاتق الأقدار التي لم تصفو له يوماً، كان حانقاً على كل ما مضى من حياته إلى أن حطّت السعادة على كتف أيامه، ولكن السعادة لا تدوم، السعادة هدنة.كنت أجد أنه من الفظاظة أن أترك الكتاب من يدي لأقوم بآداء عملٍ آخر في حين أن مارتين لايزال يرغب في التحدث إليّ. ولذا كنت أتابع القراءة أي الإنصات، وهو يستمر في الكتابة لا ليقرأه أحد ولكن لينصت إلى الوجع القابع في روحه كل من تلمسه تلك الحروف التي كانت أشبه بقلوبٍ صغيرة نابضة في صدر الورق....هذه الرواية من الأدب اللاتيني الذي يُدهشنا على الدوام #من_أجمل_ماقرأت و #تستحق_القراءة ...*تنبيه: على الراغبين في قراءتها الامتناع عن قراءة المقدمة.*

  • Thelma
    2019-06-14 07:53

    No soy de reseñas largas, minuciosas... bien elaboradas. Soy de opinión, y mi opinión sobre este libro es felicidad. Porque hace mucho que no había sentido tanto placer leyendo, tanta ansia y gusto, tanta paz y tranquilidad que mentiría diciendo que fueron opacadas con el final. Porque no fue así. Incluso aún con lágrimas asomándose por mi rostro me sentía espléndida, me sentía capaz de hacer y deshacer, identificada, veía mi futuro en él; Más que Avellaneda, me sentí Santomé, demasiado identificada con ese cincuentón que no podría describirlo, o quizá sí pero no quiero hacerlo.

  • Fábio Martins
    2019-05-28 03:09

    Acabo este pequeno livro com impressões vívidas,mas , também, paradoxais.Interessa-me sempre mais debruçar me sobre os méritos do autor,e os ganhos que obtive da leitura. E isso até me parece relativamente fácil. Conheço pouco mais que o nome de Mário Benedetti,mas tendo acabado de o ler pela primeira vez fico com a sensação que este será um livro muito apreciado. É hábil e escorreito no tom ( se bem que este vá mudando ao longo do livro), coloca nos perante pertinentes reflexões universais ( amar aos 20 vs amar aos 60, o predomínio da pulsão sexual na relação amorosa vs o predomínio do amor total sobre o ímpeto sexual), e fa-lo com inteligência e uma emoção madura.Mas depois também há elementos , alguns dos quais não consigo definir bem,que me afastam do livro. Parece-me que as personagens não estão terminadas,ou suficientemente apuradas. Que servem,por vezes, propósitos pequenos ou pouco claros,como se fossem uma espécie de figurantes perdidos em palco ( os filhos da personagem central,os dois rapazes,são um bom exemplo disso). Em suma, é um livro com qualidades indiscutíveis,mas que não me parece que vá sobreviver na minha memória

  • Carmo
    2019-05-31 04:59

    (view spoiler)[Escrito sob forma de diário, numa narrativa de fina ironia e subtil sentido de humor, revela-nos as confissões intimistas de um homem de 49 anos. Com um pé no passado e outro no presente, vai relatando o dia a dia, intercalando recordações dos anos que viveu com a mulher. Viúvo desde os 28 anos, foi pai e mãe para os três filhos, trabalhou, dedicou-se à família e nunca mais teve um envolvimento sentimental que se repetisse mais do que uma vez.É inevitável não sentir empatia por Martin Santomé. Apesar de todo o esforço, as relações com os filhos são de alguma frieza, resignou-se à monotonia, tanto na vida pessoal como profissional, leva uma vida morna, não tem sonhos ou aspirações. Quer reformar-se mas nem sabe o que irá fazer com o tempo livre. Mas sente-se que é boa pessoa, que merecia mais, mas a vida foi madrasta e ele não terá tido a força ou a vontade suficiente para sair do marasmo. Quando conhece Laura Avellaneda, é sacudido para fora do seu conformismo. Entre os dois - muito lentamente e com o sabor das coisas preciosas - nasce um amor inteiro, completo, que o leva a constantes juízos de consciência e a uma análise lúcida do envelhecimento e das consequências de uma relação com uma mulher muito mais nova. Nunca como agora, a inexorável passagem do tempo lhe calara tão fundo e o deixara tão inseguro. Sorver o máximo de cada dia, de cada hora, como algo irremediavelmente irrepetível e irrecuperável, passou a ser o seu principal objetivo. É o renascer para a vida e para um amor vivido em toda a sua plenitude, mas, ainda assim, envolto numa certa melancolia, como se estivesse cativo da tirania do tempo ou dalguma jogada desleal do destino. (hide spoiler)]Terminada a leitura há questões obrigatórias, que se colocam: Será a ideia de felicidade duradora uma utopia? Deveremos contentar-nos com as pequenas tréguas que a vida nos concede? Pegando em Dostoievski em Noites Brancas; bastará um minuto de felicidade para encher a vida de um homem? Andaremos a pedir muito?Mario Benedetti, escreveu de forma sensível e profunda, sobre temas que nos tocam a todos com a passagem dos anos. A insegurança, o arrependimento, a procura da felicidade, a difícil arte dos relacionamentos, a honestidade(connosco e com os outros ) o que aprendemos com o que vivemos e, principalmente, o que queremos fazer com o tempo que nos resta. Este livro é tudo isto. Tudo isto e muito mais."Ela dava-me a mão e não era preciso mais nada...ela dava-me a mão e isso era amor."

  • عبدالله ناصر
    2019-06-01 06:06

    الله وحده من يعلم كم أحب هذه الرواية.

  • راضي النماصي
    2019-05-30 06:07

    أن يخاطبك المؤلف - شخصيًا - !لم تقترب مني شخصية روائية بالقدر الذي اقترب فيه السيد سانتومي وحدثني فيه عن كل شيء.رواية رائعة في حميمية سردها وواقعيتها.

  • Tânia F
    2019-06-21 08:16

    Classificação: 4,5A história em forma de diário relata uma história de amor entre um homem de 49 anos à beira da reforma (Martín Salomé) e uma colega de trabalho com metade da sua idade (Laura Avellaneda). A história é simples mas a mestria do autor reside na forma simples e simultaneamente profunda como relata a forma progressiva como a história de amor foi evoluindo.O título A Trégua, deve-se à conclusão a que o personagem principal chega de que a história de amor que teve o privilégio de viver foi uma trégua que Deus lhe concedeu na sua vida monótona, rotineira e cinzenta.Apesar do recurso a uma linguagem simples o autor consegue imprimir muito realismo e sentimento na história que se dispõe a contar. A situação de um homem mais velho se apaixonar por uma mulher bastante mais nova remeteu-me para a história de José Saramago e Pilar del Rio, e para a incrível frase que uma vez o escritor proferiu de que se tivesse morrido aos 60 anos antes de conhecer Pilar, teria morrido bem mais velho do que à data em que proferiu a frase. E esta conclusão remeteu-me para outra a frase, desta vez de Francesco Alberoni, de que “Até na pessoa mais cansada o amor é como um despertar”.O livro foi adaptado ao cinema em 1974 e foi nomeado para melhor filme estrangeiro na 47.ª edição dos Óscares, mas perdeu a favor de "Amarcord", de Fellini. Estou curiosa por ver a adaptação que por acaso encontra-se no youtube (http://www.youtube.com/watch?v=y44mjo...).

  • Batool
    2019-06-11 04:02

    لقد أتممت ساعتين منذ انتهائي من الرواية وأنا عاجزة عن كتابة مراجعة مثرية لها، أو على الأقل مراجعة تفيها حقها وتترجم المشاعر المتضاربة في قلبي. تسلبني البساطة اللغوية والحبكة التي تشعر معها بأنك إحدى الشخصيات الهامشية التي حضرت الواقعة. قرأت كثيرًا أن للرواية بُعد عميق ونظرة باطنية لكنني أرفض وأعترض. بساطة الرواية وهامشيّة بطلها في الحياة هي ما تجعلها من الروايات المفضلة.رجل في التاسعة والأربعين من عمره على بعد أشهر من التقاعد يبدأ في تدوين يوميّاته، أطفاله، صداقاته، ماضيه، آخر أيامه كموظف.. ثم يقع في الحب!روتينية الحياة هي ما جذبتني. غريب جدًا أن أوى نفسي في شخصية رجل خمسيني! ضعف عمري لكنني أرى أساه وخوفه واضطرابه وأشعر به. في الرواية أسطر شلّتني حين قرأتها مثل:"كانت لديه مهارة خاصة في جرحي""أنا أعرف أنكَ عصيّ على الموت، وأن النبؤات تمر بجانبك دون أن تمسّك""وبين جميع تلك الأيدي، كانت يدها هي الوحيدة التي تبث الحياة." بالإضافة للكثير والكثير من الصفحات الملوّنة بالكامل من فرط الجمال. وما بين ٣٠ تموز/يوليو حين قال: "لا أريد شيئًا من الأسى، الآن وإلى الأبد." و٢٨ شباط/فبراير "أشعر بأني منكوب وحسب." رواية رائعة وتوصية للجميع.

  • Wafa'a
    2019-06-19 06:05

    الهدنة هي السعادة المؤقتة بين مصير مظلم وآخر أشدُ ظُلمة .. هذه الهدنة مُنحت لسانتومي وهو موظف بسيط في التاسعة والأربعين من عمره وموشك على التقاعد... كتب سانتومي مذاكراته عن روتين حياته: عمله بالمكتب كمدقق حسابات وعن أبنائه الثلاثة إستبيان وخيمي وبلانكا وعن ذكرى زوجته إيزابيل المتوفاة من ٢٢ عاماً .. كتب كذلك عن علاقته بزملائه بالمكتب وعلاقته بإبييانيدا الموظفة الجديدة والتي تحولت إلى علاقة حب بالرغم من فارق السن بينهما وعن اكتشافه للحياة معها ....تبدو للوهلة الأولى مذكرات عادية عن حياة روتينية للغاية باعثة للملل ولكن بنيديتي نقل خلالها أحاسيس وأفكار هذا الرجل ببساطة وسلاسة جعلها أبعد ماتكون عن ذلك .. بدا لي سانتومي رقيقاً وتلقائياً للغاية.... ترجمة صالح علماني رائعة كعادته دائماً ...

  • Pantelis
    2019-06-03 08:49

    Love and death... The adversaries... The conspirators...A great novel... A romance and an elegy... Heartfelt and heart-breaking... To read in tandem with Philip Roth's 'The dying animal"...

  • Tareq Fares
    2019-05-29 02:07

    مذكرات السيد سانتومي الموظف في احدى الشركات الخاصة في الأروغواي بلد البيروقراطية والمكاتب، تبدأ المذكرات في يوم الاثنين ١١ من شباط / فبراير وتنتهي في يوم ٢٨ شباط /فبراير من السنة التالية، سنة واحدة فقط من عمر السيد سانتومي وهي اخر سنة له كموظف يتطلع الى البطالة الابدية او حياة التقاعد المنتظره التي لا بد منها كما يصفها.السيد سانتومي قارب الخمسين من العمر أرمل لديه ثلاثة ابناء ماتت زوجته وهو في عمر الثامنة والعشرين ولم يتزوج بعد ذلك بل سخر ايامه لتربية ابناءه، تمر احداث الرواية بشكل عادي الى ان يقع السيد سانتومي في حب فتاة لها نصف عمره، عندما تقرأ المذكرات تشعر بان اسلوب الكتابة قد تغير كثيراً، فقد اختلف وصفه لابناءه ولعلاقاته الخاصة بهم وبمن حوله من موظفين واصدقاء، حتى ان الحياة تغيرت في نظرة كلما ايقن انه حبه صادقاً وانه يعيش اجمل ايام حياته. فما اجمل الحب عندما يجعلنا نشعر بحلاوة الحياة.اعجبني في اسلوب ماريو بينيديتي انه لم يبالغ في الفلسفة بل كتب الرواية باسلوب انسان عادي عاش موظفاً بعيدا عن الرومانسية وحياة العشق، يصف مشاعرة بشكل يومي وحسب الموقف وربما يتغير فكره واسلوبة في الايام التالية، كنت اتمنى ان يصف حبيبته ابييانيدا اكثر بعين العاشق ولكنه كان صريح في مشاعره التي كانت تحكمها تخوفاته من فارق العمر بينهما وما قد يصل إليه بعد عشر سنوات.رواية رائعة وخفيفة انصح بها ولكن انصح بتجاوز مقدمة الناشر والبدء بقرأة المذكرات مباشرة

  • Roberto
    2019-05-29 07:08

    Martín Santomé è un impiegato di quarantanove anni che vive a Montevideo, è vedovo ed ha tre figli, con cui non ha rapporti particolarmente buoni. Ha la sensazione che il tempo gli sfugga velocemente e impietosamente, nonostante le sue giornate siano lente, tranquille e monotone.”Se mai un giorno mi suiciderò, sarà di domenica. E’ il giorno più scoraggiante, il più insulso”.Il periodo della pensione si avvicina; il pensiero un po’ lo impensierisce, perché è una esperienza nuova a cui non è preparato. Ha pochi amici con cui non parla volentieri ed evita cambiamenti, forse per evitare di sconvolgere il suo mondo tranquillo e noioso. Un mondo immobile che per paura, disagio o pigrizia non riesce più a sbloccare e a cui si è talmente abituato tanto da temere ogni perturbazione.Le relazioni con le donne, quasi sempre sconosciute, sono insignificanti, squallide e sporadiche; contatti fisici rapidi, senza troppe domande, senza troppa soddisfazione. E senza seguito.Si sente triste e solo. Sente che la parte migliore della sua vita è ormai passata, sente il peso del dovere nei confronti dei figli, sente che la voglia di vivere esperienze nuove lo ha abbandonato.“Certo è che, al punto in cui sono, comincio a trovare insopportabili gli appuntamenti clandestini, gli incontri in camere ammobiliate. C’è sempre un’atmosfera viziata e una sensazione di frettolosità, di urgenza, che corrompe qualsiasi genere di dialogo che potrei instaurare con qualsiasi genere di donna. Fino al momento di andare a letto con lei, chiunque essa sia, ciò che conta è andarci a letto; dopo aver fatto l’amore, l’importante è andarsene, tornare ciascuno al proprio letto, ignorarsi per sempre. Dopo tanti anni di questo gioco, non ricordo una sola conversazione confortante, una sola frase commovente (mia o sua), di quelle destinate a ripresentarsi in seguito, in chissà quale momento d’incertezza, per mettere fine a un’indecisione, per indurci a un atteggiamento che richieda una dose minima di coraggio.”Tutto resterebbe immobile, se improvvisamente in ufficio non arrivasse la nuova segretaria ventiquattrenne Laura Avellaneda. Non perfetta sul lavoro ma attenta, non bella ma interessante, timida ma gentile. E Martin se ne innamora, perdutamente. Un amore ricambiato da lei, che lascia il fidanzato coetaneo e accetta di stare con lui che potrebbe essere suo padre. Un amore garbato, senza fronzoli, senza promesse sul futuro, solo puro godimento del nuovo sentimento. Con i dubbi e le trepidazioni tipiche di una relazione importante. Un amore non basato sul sesso, bensì fatto di rispetto, di libertà, di confidenze, di complicità, di sincerità, da guadagnarsi e meritarsi ogni giorno. Una passione amorosa tenera e disinteressata, non malata, non ossessiva, non depravata."Mi dava la mano, e non avevo bisogno d'altro. Mi bastava per sentirmi accolto. Più che baciarla, più che stare vicini, più di ogni altra cosa, mi dava la mano, e questo era amore"Ecco. È tutto.“La tregua” parla di questo. Racconta la capacità straordinaria che ha la vita di prendere quota improvvisamente, quando uno non se lo aspetta. Per poi purtroppo atterrare dolorosamente, quando tutto finisce. Una grande passione, imprevista, come rivincita sulla vita. Solo un intervallo però. Una tregua. Che sconvolge e lascia atterriti, perché la piattezza e la monotonia che lascia è anche peggiore perché segnata dal dolore della perdita e dal vuoto lasciato.“È evidente che Dio mi ha riservato un destino oscuro. Non proprio crudele. Semplicemente oscuro. È evidente pure che mi ha concesso una tregua. All’inizio, mi sono rifiutato di credere che potesse essere la felicità. Mi sono opposto con tutte le mie forze, poi mi sono dato per vinto, e ci ho creduto. Ma non era la felicità, era solo una tregua. Adesso, sono nuovamente preso nel mio destino. Ed è più oscuro di prima, assai più oscuro.”Benedetti ci racconta, utilizzando un linguaggio inizialmente semplice e lineare, un anno del cammino interiore di Martin.Evitando inutili sentimentalismi descrive la condizione di un uomo che decide di continuare a vivere senza lasciare troppo spazio al rimpianto, pronto ad accogliere la passione e la felicità che gli sono concesse per un’ultima volta."Di solito la gente finisce per sentirsi infelice solo perché si è messa in testa che la felicità sia una condizione permanente di benessere indefinibile, di godimento estatico, di festa perenne."Ci sono due messaggi nel libro, uno positivo ed uno negativo: quello positivo è: “bisogna essere pronti a cogliere la felicità, perché può arrivare quando meno ce l’aspettiamo. Bisogna essere in grado di cogliere quegli attimi preziosi”. Quello negativo è: “la felicità, purtroppo, è di breve durata”.La tregua è un libro delicato, ben scritto, che arriva al cuore, raccontato senza nessun tipico "realismo magico" della letteratura sudamericana, che normalmente sopporto con difficoltà. È un romanzo che definirei “perfetto”.

  • Carla
    2019-06-09 09:55

    “É evidente que Deus me concedeu um destino obscuro. Nem sequer cruel. Simplesmente obscuro. É evidente que me concedeu uma trégua. A princípio, resisti a acreditar que isso pudesse ser a felicidade. Resisti com todas as minhas forças, depois dei-me por vencido e acreditei. Porém, não era a felicidade, era apenas uma trégua. Agora estou outra vez metido no meu destino. E é mais obscuro do que antes, muito mais.” (P.163)

  • jana
    2019-06-19 08:06

    أن يملك الكاتب قدرة عالية على رؤية الأشياء, جميع الأشياء, ويتحدث عنها بشفافيّة, هذا يُسمى أحيانًا ذكاء ومهارة قلّما تتكرر بين الكُتّاب.أن يكتب أحدهم رواية, أن يتحدث عن بعض التفاصيل فتشعر أنه لمّا تحدث كل هذا الحديث: تفوّق على غيره وهو يُسمّي الأشياء المألوفة بأسمائها تمامًا. تندهش لأنك تشعر بها وكأنها المرة الأولى. هذه الدهشة هنا, هذه الفلسفة والكاريزما الخاصة لأحدهم في الحياة والتي ينقلها إليك بأحلى صورة, في الحضور الذي يُكثّفه لبطل الرواية في عقلك, في النضج الروائي الذي لابد أن تحسّه في جزءٍ ما, أن يستطيع أحدهم أن يضخ داخلك كل هذا, حتمًا هو كاتب مدهش.أقصد تحديدًا وطبعًا الأميركي اللاتيني (ماريو بينيديتي). والذي استطاع وبحرفنة مميّزة أن يُمرّر إليّ طاقة حيوية, كل مايمكن قوله في الحياة قاله مرة أخرى, بطريقة أخرى, على لسان العجوز السيد سانتومي, وعلى شكل مذكرات يوميّة لستة أشهر متواصلة, مرتبة على جدول زمني جذاب يُدخلك في وسط الهدنة, بين ثلاث طرق شكلّت الفكرة الرئيسية للرواية:"أيمكن لأمة أو دولة أن يكون جُل مواطنيها موظفين يعيشون بالعاصمة، في مكاتب حكومية أو خاصة؟ ولإنسان أن يُصاب بجنون الحب وهو على أبواب التقاعد؟ ولموظف روتيني أن يصير شاعرًا؟"في وسط الحياة التي كان يعيشها العجوز, بكل أفكاره التي ضجّ بها رأسه, بكل هواجيسه ورؤياه عن العمل والتقاعد والبطالة, عن حياة الموظفين والاحباط بين كل طريق ومفرقه. عن شكل هذه الحياة والكائنات المحبوسة داخل جدران المكاتب, بين مشاعر السأم والملل, الألم والسعادة والتعب.. حتّى إذا ما وصلت إلى العُقدة, لحظة إنفراج أشياء كثيرة وخروجها للسطح, لحظة تقاعد هذا العجوز, ويبدأ التحضير للتخلّي عن روتين سنين طويلة, ليبدأ طريق آخر, بين الحيرة والفراغ الذي سيشعر به, هذه اللحظة متأزمة, يمكنها أن تصف ببساطة أحوال العالم كله, داخل هذا الإطار. أن يغير المرء روتينه, أن يتحوّل من كونه أقرب لرجل آلي إلى شخص طبيعي, متحرّر من كل الضغوطات, لكنه مع ذلك لا يفهم.يأتي الكاتب هنا, واصفًا هذه المفارقات بلغة سردية بارعة جدًا. ثم يضيف نكهة الحب العجائزي على الرواية عمومًا, بصورة لطيفة, تعيد البطل للحياة.. هذه الحركة التي تحدث في ذلك العمر المتأخر تضيف بُعدًا آخرًا للرواية.هنا تحديدًا, بالضبط حين تكون الرواية فن.

  • Malacorda
    2019-06-08 04:16

    Un racconto in forma di diario, bello e commovente, non perché ci sia da piangere ma perché muove-con, suscita profonda empatia. E' proprio giusta la citazione di Saviano sul retro di copertina: "In questo libro tutti i sentimenti della vostra vita vengono elencati, identificati, rinominati e vi stupirete, nel leggerlo, di aver davvero provato tutto quanto avrete provato"Racconta di tutta una vita, di una morte e di tutto quello che c'è immezzo. Racconta di un amore vissuto intensamente, ma lo fa in modo garbato, pudico, direi quasi pragmatico e rigoroso. Avrei voluto io essere capace di raccontare una mia storia in modo così asciutto, ho provato più di una volta, ma niente da fare, il mio modo di scrivere è troppo barocco e quello che doveva apparire come una libellula finiva per sembrare un elefante.Come in "Le notti bianche" di Dostoevskij c'è un protagonista sognatore, una persona triste ma tuttavia propensa all'allegria, che saprà riconoscere la felicità di una vita concentrata tutta in un istante. "La sua teoria […] è che la felicità, la vera felicità, sia una condizione assai meno paradisiaca e decisamente meno piacevole di quanto si tenda sempre a sognare. Dice che di solito la gente finisce per sentirsi infelice solo perché si è messa in testa che la felicità sia una condizione permanente di benessere indefinibile, di godimento estatico, di festa perenne. No, afferma invece mia madre, la felicità è assai meno, ed è certo che quei presunti infelici sono in realtà felici, ma non se ne rendono conto, non lo ammettono perché si credono lontanissimi dal benessere massimo". "Forse ho vissuto un momento eccezionale, e comunque mi sono sentito vivere. Quell'oppressione al petto era la vita." La tregua di cui al titolo è una pausa, una interruzione della noia e della routine, dell'autocommiserazione/autocompatimento, e la scoperta, da parte del protagonista, di non essere arido come pensava. La vera epifania, la vera vertigine è la scoperta di avere un animo ancora fertile e sensibile al mondo che lo circonda. Tregua è una parentesi di pienezza dopo vent'anni di vuoto. E mi viene in mente quel passaggio che ho citato di Maggiani nella recensione a 'E' stata una vertigine' , dove dice che innamorarsi è un buon modo di rovinare la pace, la tranquillità - in ultima analisi, la noia.Ho sottolineato per tutto il libro passaggi degni di nota, a proposito della religione, della storia, del lavoro, della politica. ma se li riporto tutti finisce che ricopio il libro intero.All'inizio la narrazione può sembrare un poco frettolosa, in realtà è solo molto sintetica ed efficace, straordinariamente reale. Poca azione e molta psicologia : bisogna proprio soffermarsi ad immaginare Martin Santome' che scrive, solo nella sua stanza, quelle poche righe a giornata, e allora si riesce a vedere e a sentire la drammaticità della sua situazione. Con parole semplici riesce a descrivere le sensazioni più complesse.

  • د. حمدان
    2019-05-27 05:52

    الهدنة – ماريو بينيديتيماريو بينيديتي 1920 – 2009 هو أديب من الأوروغواي ويعد من أهم أدباء أمريكا اللاتينية في النصف الثاني من القرن العشرين. صدر أول كتاب له عام 1945 وهو مجموعة شعرية بعنوان "عشية لا تنسى". وصدرت أول رواية له عام 1952 بعنوان "من بيننا". وهذه الرواية التي بين يدينا اليوم هي ثاني رواياته وقد صدرت لأول مرة عام 1960 ثم تم تحويلها إلى فيلم سنمائي عام 1974.تتحدث الرواية عن مارتن سانتومي، الموظف كمدير لقسم الحسابات في شركة لقطع غيار السيارات في العاصمة الأوروغويانية مونتفيديو. حيث يقضي سانتومي عامه الأخير في العمل قبل إحالته على التقاعد. والرواية ليست سوى يوميات سانتومي التي كتبها في عامه الأخير. سانتومي أرمل، يبلغ من العمر 49 عاماً وله ثلاثة أولاد؛ ستيبان، بلانكا، وخيمي.. الذي توفيت والدته إيزابيل بإصابتها بحمى النفاس بعد ولادته مباشرة. لم يتزوج سانتومي بعد وفاة إيزابيل، وبالتالي، فقد قام سانتومي بواجبه اتجاه أولاده على أكمل وجه حتى أصبحوا جميعاً قادرين على خوض حياتهم الخاصة، إلا أنهم لا يزالون يعيشون حياتهم مع سانتومي في بيت العائلة. حيث يقضي سانتومي حياته الروتينية كما هو متوقع من موظف أوروغوياني مثالي !استمر ذلك إلى أن جاءته موظفة جديدة في قسمه في الشركة، أبييانيدا ذات الأربعة وعشرين عاماً. لم يكن الأمر كشرارة كما يقولون.. بل كان أشبه ما يكون بمغامرة رجل يعيش أزمة منتصف العمر. إذن، هي قصة حب ؟ بالطبع، وما عساها أن تكون عدا ذلك ؟ نستطيع أن نتفهم بالطبع دوافع سانتومي في إعجابه بفتاة كأبييانيدا. ولكن، ما هو دافع فتاة في الرابعة والعشرين من عمرها بأن تعجب برجل في ضعف عمرها ؟ بل إن له ابنة من عمرها ! وليس ذلك وحسب، فأبييانيدا، كانت فتاة عذراء، بمعنى أنها ليست تلك الفتاة المجربة، والتي قد يكون سانتومي مجرد تجربة جديدة دافعها الفضول مثلاً. صحيح، أنها قد خرجت لتوها من خطبة لشاب وكانت فاشلة.. ولكنها لم تكن على علاقة جسدية مع خطيبها.. وعلى العكس، فإن خروجها من تجربة فاشلة كهذه ستكون دافعاً، للإصرار على علاقة تليق بها. فهي حتماً ليست كتلك المرأة التي أقام معها سانتومي علاقة عابرة بعد أن التقى بها في الحافلة التي تقله إلى المنزل بعد يوم عمل طويل. لا، هي ليست من ذلك النوع من النساء. لم تطلب ثأراً ما لنفسها بعلاقتها مع سانتومي. في نهاية الرواية، نعرف بأن أبييانيدا ليست بنت أبيها، وإنما هي بنت عشيق قديم لأمها. وقد كانت علاقتها بأبيها جامدة إلى حد ما.. فهل يفسر هذا علاقتها بسانتومي ؟ قد لا نعرف ذلك أبداً. الهدنة، هي فترة السعادة التي قضاها سانتومي مع أبييانيدا، والتي جاءت كالإستراحة بين فترتين من الشقاء في حياته.. أو أنها الإستراحة التي أعطاها إياه الرب من المصير السيء الذي قرر بأن تكون عليه حياة سانتومي. فقبلها، كان أرملاً لسنوات طويلة، وبعدها عاد لموقفه السابق. الخلاصة، هي رواية مثيرة حقاً للإهتمام.. وقد جاءت اليوميات مناسبة جداً لسرد الحكاية. لا يمكنني الإدعاء أنها من أروع ما قرأت.. إلا أنه يمكنني التأكيد على أنها أعجبتني، وأنها رواية تستحق القراءة. وأعتقد أنه قد حالفني الحظ بقراءتها.

  • طَيْف
    2019-05-28 04:04

    9/23القراءة الثانية لماريو بينيديتي بعد روايته بقايا القهوة...أقلب الصفحات التي جاءت على شكل مذكرات لرجل خمسيني (مارتين سانتومي) ينتظر إحالته على التقاعد...يروي تفاصيل حياته اليومية...ما بين إحباطاتها المتكررة وأحلامها المؤودة...في روتينها اليومي الممل والذي أصابني بعدوى الملل...والتي أثبتت لي ثانية أن ماريو بينيديتي راوٍ يحب الثرثرة حول كل شئ وبكثير من التفاصيل...9/25توقفت عن القراءة...انتظارا لمزاج مناسب لإتمام الرواية.10/1عودة إجبارية للقراءة بعد توقف...وكنت أتساءل جديا حول ما سأفعله حيالها: الانتهاء منها سريعا أو إعادتها للرف...ليواجهني قلق السيد سانتومي ووحدته...وحديثه عن أفراد أسرته وإشكاليات العلاقة التي تجمعه بأبنائه.10/2استعدت الثقة بأن ما أقرأه الآن أصبح أكثر متعة...متشجعة الآن لإكمال يومياته...ففي الأجواء حدث جديد...وميض من حب!!10/4أنهيت الرواية بمتعة أكبر لنهايتها غير المتوقعة، بل والمؤلمة، ولتأملات سيد سانتومي وهو يبلغ الخمسين...وروحه تتسرب من قدميه...ويتساءل بعد هذا العمر عما وصل إليه وما لم يصل...فالمأساوية برأيه أن يكون الإنسان عاديا، ويعرف أنه كذلك، ولا يرضى عن هذا المصير."إن الحياة تمضي، إنها تذهب الآن بالذات، وأنا لا أستطيع تحمل هذا الإحساس بتسربها، بنفادها، بانتهائها."بعد انتهائي من هذه الرواية شعرت برغبتي في كتابة يومياتي، والتي لم أكن اظن أن فيها الكثير مما يقال ويهم الآخرين، فماريو تحدث في كل شئ وعن لا شئ ومع ذلك استمعت له.وها قد بدأتها بهذه المراجعة.:)وأخيرا...لا شئ من الأسى...الآن وإلى الأبد!

  • Ibrahim Jabarin إبراهيم جبارين
    2019-06-24 09:01

    عميقة، دافئة، فلسفيّة، رومانتيكية، وأخيراً، تراجيديّةوبأسلوب متسارع على نحوٍ هاديء !الرواية حتماً لها أبعادها الأخرى الباطنيةوذات مستوىً عالٍنجح بينيديتي نجاحاً مبهراً في رسمِ تفاصيلِ الهدنةِ هذهبعض الإقتباسات التي تستحقّ التوقّف عندها:كل شيء يعتمد على فهمنا لما هو غير صحيح!---السيء في المجتمع هو الإذعان، فالمتمرّدون تحوّلوا إلى أشباه متمرّدين، وأشباه المتمرّدين تحوّلوا إلى مذعنين،، لكنّ الإذعان ليس كل الحقيقة، ففي البدء كان الإذعان، ثمّ تلاه إنعدام الضمير، ويتبعه فيما بعد التواطؤ الجماعي!---يمكن للبساطة أن تكون ورقة رابحة في مواجهة المرأة---إنّ مطلبي هو، إلى جانب الرغبة الواضحة في الإحساس بالسعادة أو ما هو قريب منها، أن تكوني أنتِ سعيدة---قبل أن يبدأ أحدنا بالنسيان، عليه أن يتذكّر البدء بالتذكّر!!!!!!---ماذا يبقي لمن يبكي كلّ يوم عندما تحلّ به فجيعة كبرى؟ واحدة من الفجائع التي تحتاج إلى أقصى ما لدينا من القدرة!---إقرأوها، لطفاً لا أمراًفهي بلا شكّ تلامِس القلب

  • Rola
    2019-06-02 06:55

    و كأنك تعبر الطريق بصحبة شخص ،،، سلمت له يدك و مشاعرك و تركيزك و امتنانك و اطمئنانك ،،، ثم في أقل من لحظة وضعك هذا الشخص أمام عربة مسرعة و اختفي في نفس اللحظة .هذا هو تحديدا ما فعله بي ماريو بنتديتي،،،، ،،، مازلت مفجوعة و لا أملك تعليقا آخر حتي اللحظة.

  • Luciana
    2019-05-31 05:18

    Un libro lleno de interesantes reflexiones de un hombre viudo que está cercano a jubilarse, vive consumido por la rutina hasta que la vida le da una "tregua" que lo hace encontrarse consigo mismo y entender la vida desde otro punto de vista.

  • Ana Carvalheira
    2019-06-07 06:03

    Confesso que, no início, esta novela de Mário Benedetti não me cativou por aí além ... A narrativa em forma de diário da personagem em situação de pré-reforma (aos cinquenta anos, o que ainda me deixou verde de inveja), a descrição da monotonia dos dias, da vida anódina, da falta de substrato de quem não vê nada de aliciante na sua inexorável solidão, de quem não está reconciliado com o passado, com a morte de um ente querido, de quem vê os dias passarem sem que a emoção, a criatividade, ou até mesmo o redundante desespero, iluminem uma rotina demasiadamente acomodada. "Eu mesmo fabriquei a minha rotina mas através da via mais simples: a acumulação, a segurança de me saber capaz de algo melhor, colocou-me nas mãos a postergação que, no fim de contas, é uma arma terrível e suicida". A acomodação a uma vida banal, prosaica, sem grandes intuições ou premonições que não sejam aquelas ligadas à família, ao trabalho, a encontros sexualizados inconsequentes de quem tem apenas 49 anos de idade, faz-nos pensar que a felicidade é algo que poderá não estar justamente distribuído e que, já nem sequer possuímos a audácia, a vontade ou a criatividade de a descobrir: "Quando, para além de infelizes, nos sentimos opacos, quando já não nos resta lugar para a rebeldia, o sacrifício ou o heroísmo, então há que chorar sem ruído porque ninguém nos pode ajudar e porque temos consciência de que isso passa e que por fim retormaremos o equilíbrio, a normalidade".Contudo, tudo muda quando Laura Avellaneda começa a ser vista por um prisma diferente por parte de Martin Santomé. Enraizado nos confins dos seus mais profundos preconceitos, o pavor instilado pela diferença de idades, o sentimento por Avellaneda se desenvolve e com ele vão surgindo renovadas potencialidades em atingir um grau de felicidade que não estaria programada embora, repticiamente, valorizada. "Oxalá te sintas simultaneamente protetor e protegido, que é uma das sensações mais agradáveis que um ser humano se pode permitir". Não será esta uma das variadas formas da pureza do amor?E dentro desse raciocínio, o que para nós trará a mais absoluta felicidade? "Ela dava-me a mão e não era preciso mais nada. Bastava-me para sentir que era bem recebido. Mais so que beijá-la, mais do que deitartmo-nos juntos, mais do que qualquer outra coisa, ela dava-me a mão e isso era amor". Quão pouco somos exigentes quando sentimos que alguém nos poderá ressarcir da nossa enorme, grandiosa, superlativa carência.Mas os poucos momentos de felicidade de que podemos usufruir, não passam de pequenas tréguas que Deus, ou o destino, ou o universo nos quiseram permitir. Porque, apesar de tudo, pese embora os sentimentos, a liberdade, a vontade, a disposição, a atração, os meios que possuímos para alcançá-los, nada pode contra o nosso próprio fado. "É evidente que Deus me concedeu um destino obscuro. Nem sequer cruel. Simplesmente obscuro. É evidente que me concedeu uma trégua. A princípio, resisti a acreditar que isso pudesse ser a felicidade. Resisti com todas as minhas forças, depois dei-me por vencido e acreditei. Porém, não era a felicidade, era apenas uma trégua. Agora estou outra vez metido no meu destino. E é mais obscuro do que antes, muito mais".É o que se sente no limiar de uma possível e esperada forma de felicidade da qual nos foi dado um pequeno esboço, uma ténue luz mas que ficará para sempre marcada pelo inconcretizado na sua mais desejada plenitude.